القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

أخيرا كشف دوندار في اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 52

أخيرا كشف دوندار في اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 52



أخيرا كشف دوندار في اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 52، أخيرا كشف دوندار؟ هل يقتل عثمان دوندار بالحلقة القادمة؟ لعبة عثمان لكشف بيتروس.


اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 52

اعلان 2 قيامة عثمان الحلقة 52، مفاجأة كبرى من بوزداغ حيث تم رفع الإعلان الثاني اليوم في غير موعده لأن المعتاد ان يكون الإعلان الثاني يوم الاثنين يبدو ان ذلك بسبب غضب المشاهدين بعد موت الغازي عبد الرحمن وضعف الاحداث وانتقادات الكثير من الجمهور فأراد بوزداغ من خلال الإعلان الثاني يهدئ المشاهدين بالحدث الذي طالما كنا في انتظاره وهو كشف دوندار.


أخيرا السيد اومور اعطي الخاتم لدوندار وكانت صدمة كبيرة لعثمان، وسيكون اجتماع عثمان والسيد اومور في مكان الشيخ أديب علي.


يقول عثمان للسيد اومور: تكلم إذا بصراحة ياسيد أومور، من العدو الأقرب إلى، فيقول السيد أومور: هذا الخاتم هو لنفس الشخص الذي قتل الخائن بائع الخزف.


فيأخذ عثمان الخاتم ويعترف على صاحبه ويقول عثمان: عمي دوندار.


أخيرا فعلها السيد أومور لكن لماذا هذا التغير المفاجئ من السيد اومور بعدما احتفظ به لمدة طويلة، وما هو مصير دوندار هي يقتله عثمان في الحلقة القادمة.


كان السيد اومور لا يعرف عثمان جيدا ويبدو ان الاحداث الجديدة وتهديد عثمان للسيد اومور كما ظهر في الإعلان الأول بأن الذي يعاديه لن يشفق عليه حتى وان كان صديقه وأقرب الأشخاص إليه.


كما ان السيد دوندار أراد إزالة شبهة الخائن عنه كما قالت السيدة مالهون ان سيد عثمان يتهمنا بالخيانة بين الخائن يعيش بينهم فقال السيد اومور ان وقت ذلك الخائن يقترب لأن سبب كل هذه المصائب.


بالإضافة إلى ان السيد اومور لن يستطيع معرفة صاحب هذا الخاتم وحده، ولكل هذه الأسباب حدث هذا التغير المفاجئ من السيد اومور لكن هل ستكون نهاية دوندار في الحلقة القادمة.


تاريخيا نهاية دوندار تكون بعد استشهاد سافجي بسنوات قليلة حيث استشهد سافجي سنة 1287م بينما موت دوندار سنة 1298، لكن كما نعلم ان بوزداغ غالبا لا يلتزم بالتاريخ لذلك يوجد احتمالين.


الاحتمال الأول ان تكون نهاية دوندار وغالبا في الحلقة اللتي تلي القادمة ويكون مشهد كشف دوندار هو المشهد الأخير، ويقتل عثمان دوندار أخيرا ومحتمل هروب او نفي هازال زوجة دوندار.


الاحتمال اذا التزم بوزداغ بالتريخ ان دوندار سيجد حجة للهروب من ذلك الاتهام، ربما يقول ان الخاتم سقط منه منذ فترة كبيرة قبل مقتل صانع الفخار او انها مكيدة ولا يوجد دليل يؤكد انه كان موجودا وقت مقتل صانع الفخار وهذا الدليل لا يكفي.


ورأينا من قبل ان عثمان سامح عمه دوندار في مرات عديدة وربما يكتفي بإبعاده عن جميع شؤون القبيلة حتى يتأكد من خيانته.


وبالطبع نتمنى نهاية دوندار حتى وان كان ذلك مخالفا للتاريخ من الأفضل ان عثمان يراقب دوندار ليعرف مع من يعمل وان كان هنالك المزيد من الجواسيس والخونة في القبيلة او في سوغوت واذا كان عثمان ذكيا وفعل هذا الشئ سيكشف حقيقة التاجر سليمان ومالك انهما بيتروس وسيمون رجال البابا وستكون ضربة قوية لنيكولا ومن الممكن ان يعرف منهم أيضا خطط نيكولا.





reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان