القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

صدمة عثمان وكـ ـارثة دوندار اعلان 3 قيامة عثمان الحلقة 51

صدمة عثمان وكـ ـارثة دوندار اعلان 3 قيامة عثمان الحلقة 51



صدمة عثمان وكـ ـارثة دوندار اعلان 3 قيامة عثمان الحلقة 51، الصورة الأولى لتوغاي الذي ظن بعض المشاهدين ان عثمان من الممكن ان يقوم بأسره بعدما جاء إليه في القبيلة ليهدد عثمان بتسليم الحاكم آري وإلا سيقتلون مالهون.


اعلان 3 قيامة عثمان الحلقة 51

واتضح من الإعلان الثاني وهذه الصورة من الإعلان الثاني وهذه الصورة ان عثمان لن يقوم بأسر توغاي وهو تصرف حكيم لأن توغاي يهدد عثمان إذا قام أيضا بقتله او اسره سيقتلون مالهون.


بينما عثمان ليس في حاجة للمخاطرة بينما كان ينوي اطلاق صراح الحاكم اريس بعد الاتفاق معه بعد التعاون مع نيكولا ويمكن لعثمان الإمساك بتوغاي في وقت اخر.


الصورة التالية لنيكولا في لقعة ايناغول يقابل السيد اومور الذي جاء إليه لطلب ابنته، وهنا كنا نتسائل لماذا سيفعل السيد اومور هذا التصرف الغبي ولم ينتظر عثمان.


فإما ان السيد اومور يفقد الثقة في عثمان او انه يتفق مع عثمان على لعبة ضد نيكولا وتوغاي، ونريد آرائكم في التعليقات بخصوص ما سيفعله السيد اومور.


الصورة التالية لعثمان حيث يتحرك مع محاربيه ورفاقه من اجل انقاذ مالهون وسيقابل نيكولا من اجل تسليم مالهون وتابعيها مقابل تسليم الحاكم آريس.


لكن لم نشاهد الحاكم آريس مع عثمان في الإعلان الثاني او في هذه التسريبات، بل وجدنا دوندار إلى جانب عثمان وحيث ان دوندار تدخل في هذا الأمر وخاصة انه قال في الحلقة السابقة ان لديه ما سيفعله، فنتوقع انه سيقوم بخيانة ويفسد خطة عثمان بتسليم الحاكم اريس مقابل مالهون.


ويتضح في هذه الصورة الصدمة الكبيرة على وجوه الجميع ما عدا دوندار الذي لابد انه يتظاهر بالصدمة ويخدع الجميع.


وفي هذه الصورة في سوغوت نجد الوجه الحقيقي لدوندار يبتسم ويبدو انه نجح فيما يخطط له ويكون ذلك قبل تحركه مع عثمان فما هي خيانة دوندار التي سيفعلها؟


هل يقوم بتهريب او قتل الحاكم آريس ولذلك لم نجده مع عثمان اثناء مقابلة نيكولا للمبادلة، نريد ان نعرف آرائكم أيضا بخصوص هذا الشيء.


الصورة التالية لعثمان ومحاربيه حيث يبدأ اشتباك مع محاربي نيكولا وبينما يخطط عثمان لمكيدة ضد نيكولا فيبدو ان نيكولا يدبر فخا لعثمان في تفس الوقت خاصة مع وجود الخائن دوندار إلى جانب عثمان.


كما ان نيكولا لا يريد تسليم مالهون بسهولة وأهم شيء لديه هو عثمان كما سيقول للسيد اومور.


الصورة التالي لبامسي مع عثمان في خيمته فهل سيكون لبامسي دور في هذه الأحداث ام انه فقط يتكلم ويتحرك مع عثمان، للأسف نرى أن بامسي اصبح صغيرا جدا ويقل مع الوقت وهذا يعتبر شيء منطقي بسبب كبر سن بامسي وعلته فلم يعد يستطيع القتال بكفائة كما كان من قبل، ودوره الان كأنه مستشارا لعثمان.


الصورة التالية لبالا من المشهد الذي ظهر في الإعلان الثاني ولم يتضح تفاصيله وظهرت امرأة ترتدي رداءا احمر ومحتمل ان تكون غونجا وهذا الرداء غالبا يكون عند الزوج فهل يفاجئنا بوزداغ ويتم زواج او عقد قران بوران وغونجا كما حدث مع عثمان وبالا.





reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان