القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 55 صدمة مصير سافجي وبامسي

اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 55 صدمة مصير سافجي وبامسي


اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 55 صدمة مصير سافجي وبامسي هل يموت سافجي في المواجهة القادمة؟ كيف سينتقم نيكولا من عثمان بعد هزيمته؟ هل يتم شفاء بامسي ويحارب بسيفين كما قال؟


اعلان 2 الحلقة 55 المؤسس عثمان

يتوقع العديد من المشادين سواء العرب او الاتراك ان سافجي سيموت في المواجهة القادمة مع نيكولا باعتبارها معركة دومانيتش، لكن توجد أدلة التي تؤكد ان هذه المعركة ليست معركة دومانيتش.


أولا ان سافجي كلفه عثمان بمهمة تفجير انفاق سوغوت ويكون على رأس بعض محاربيه وبالتالي فإن سافجي لن يشارك مع عثمان ضد نيكولا وان لحق بعثمان مع المحاربين فإن المواجهة تكون انتهت او اوشكت على الانتهاء.


بينما في معركة دومانيتش كان لسافجي دورا أساسيا في تدبير مكيدة للايقاع بجيش نيكولا.


ثانيا ان سافجي ظهر في الإعلان الأول بمشهد في خيمة عثمان وهو ليس مشهدا أي انه بعد انتهاء المعركة.


ثالثا ان اخ كلانوز لن يموت في تلك المعركة بينما تاريخيا مات في معركة دومانيتش، كل ذلك يؤكد ان هذه المعركة ليست معركة دومانيتش ولن يستشهد سافجي.


وغالبا لا يموت أحد من المقربين لعثمان في تلك المعركة التي ستكون بداية مسلسل قيامة عثمان الحلقة 55 القادمة، لكن يقترب موت سافجي وسيكون في المواجهة التي تلي المعركة الحالية ضد نيكولا.


وهنا نتسائل كيف ستكون المواجهات التالية وكيف سينتقم نيكولا من عثمان رغم انه تم القضاء على جيش الامبراطور.


هل يستمر الامبراطور في دعم نيكولا؟

كان الامبراطور قد هدد نيكولا بأن هذه ستكون الفرصة الأخيرة لنيكولا وقد فشل نيكولا في تلك الفرصة وبالتالي لن يحصل على دعم من الامبراطور.


فكيف اذا سيواجه نيكولا عثمان في الاحداث القادمة؟

سيلجأ نيكولا إلى محاولة اقناع حكام القلاع البيزنطية بالاتحاد معه ضد عثمان حيث يشعل حماستهم للقضاء على الاتراك وخاصة عثمان ويهددهم من خطر عثمان وانهم لن يكونوا في امان بوجوده وبالتالي سيعتمد نيكولا على الدعم من الحكام البيزنطيين الاخرين بالإضافة إلى تدبير المكائد لعثمان واحتمال كبير ان يرغب في التعاون مع توغاي بالحلقة 55 من مسلسل قيامة المؤسس عثمان القادمة.


العديد من تساؤلات المشاهدين عن بامسي هل يتم شفاء بامسي ويستطيع استخدام يده مرة أخرى ويحارب بسفين، بدأت هذه التساؤلات عندما حرك بامسي يده وهو غاضبا من دوندار بعدما اخبرهم عثمان انه الخائن.


ثم مشهد بامسي يقول فيه حتى يأتي وقت فتح اينغول بإذن الله سيتمكن السيد بامسي من القتال بواسطة سيفين، لكن للأسف حتى الان لم يتم شفاء بامسي وتحريك بامسي ليده عندما كان غاضبا لا يعني الشفاء لأن بامسي بالفعل يستطيع تحريك يده لكن بصعوبة وذلك لا ينفع مع استخدام السيف وقول بامسي انه سيحارب بسيفين مرة أخرى هذا  فقط أمل من بامسي ولا يقول انه تم شفائه.


فمن الصعب شفاء بامسي خاصة مع كبر سنه حتى وان حاول التحكم في يده فمن المستحيل ان يعود كما كان وربما تلك المحاولة تكون سبب استشهاد بامسي.




reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان