القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

موت سافجي وانتقام عثمان اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 56 | مصير زوجة وابن سافجي

موت سافجي وانتقام عثمان اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 56


موت سافجي وانتقام عثمان اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 56 | مصير زوجة وابن سافجي نهاية سافجي المؤلمة وانتقام عثمان؟ مصير زوجة سافجي وهل يستمر دورها؟ مصير ابن سافجي وخليفة سالجان؟


اعلان 2 المؤسس عثمان الحلقة 56

فاجأنا بوزداغ برفع الإعلان الثاني اليوم وكما توقعنا اعلان صادم ومؤلم بسبب موت سافجي، يقول سافجي لقد رأيت حلما الليلة، أبي عندما جاء إلى سوغوت كان ينتظرني تحت شجرة الدلب التي زرعها.


الإعلان الثاني صغير ولكنه أكثر اعلان مؤلم حتى الان، المشاهد الاولى من المواجهة التي ستكون بين عثمان ومحاربي نيكولا بقيادة اخ كلانوس ويبدو ان نيكولا لن يخرج في تلك المعركة ويعتمد على اخ كلانوس.


يحقق عثمان نصرا كبيرا في تلك المعركة ويقتل جميع المحاربين البيزنطيين، وإلى جانب عثمان ظهرت مالهون بالخلف تحارب بقوة وكذلك محاربي عثمان منهم جيركوطاي وبايصونغور وجندوز.


وخلال تلك المعركة اخ كلانوس سيحاول الهروب في النهاية بعدما ادرك انه هزم امام عثمان، ولاحظ سافجي تحرك اخ كلانوس لكي يهرب خوفا من الموت فيلحق سافجي بكلانوس.


كان مع كلانوس اثنان من محاربيه لحمايته وعند اقتراب سافجي منهم للقضاء على كلانوس يشتبكون مع سافجي وللأسف يغفل سافجي ظهره عند الاشتباك مع احد المحاربين عند الاشتباك مع احد المحاربين البيزنطيين قاتلة.


سيلحق عثمان بسافجي لدعمه وللقضاء على اخ كلانوس لكن للأسف يتفاجئ باستشهاد أخيه سافجي، فيبكي عثمان على أخيه لكن لا وقت للبكاء فيجب الإسراع بالانتقام والقضاء على اخ كلانوس قبل هروبه إلى قلعة اينغول فيصبح من الصعب القصاص لأخيه.


وبالفعل يجري عثمان بسرعة كبيرة حتى انه يسبق حصان اخ كلانوس لكن بعدما يسلك طريقا مختصرا، ويقفز على اخ كلانوس وهو يجري بحصانه ويسقطه من فوقه ويقتله.


هكذا تم التأكد من ان هذه المعركة هي معركة دومانيتش التاريخية كما اكدنا في الفيديوهات السابقة، ومن الرائع التزام بوزداغ بتلك الحقائق التاريخية حتى وان كانت مؤلمة.


والشيء الأكثر ألما وحزنا هي المشاهد التي ستكون بعد عودة عثمان ومحاربيه بجثمان أخيه سافجي الشهيد ورد فعل لينا زوجة سافجي، نتعاطف بشدة مع تلك المرأة العظيمة التي ضحت بأغلى ما لديها في البداية ابنها بايخوجا والان زوجها ورفيقها سافجي.


وكما نعلم كيف انها تحب سافجي بشدة قبل زوجهما وتعتبره بطلها وكان سافجي هو عمود خيمتها وقد وعدها انهما سيربيان صغيرهما ارطغرل سويا وللأسف هي الان وحيدة مهما كان الجميع حولها.


ظهر جندوز وبامسي في حزن لكن جندوز لا يبكي بشدة كما بكى عند وفاة ابيه ارطغرل فيبدو ان جندوز بكي كثيرا في ارض المعركة عند استشهاد سافجي.


ومازال عثمان يبكي على اخيه وظهر عثمان وهو يحمل ابن سافجي الصغير وهو ارطغرل، وسيكون لأرطغرل دور كبير عندما يكبر ويكون من اهم المحاربين إلى جانب عثمان ولذلك يستمر دور زوجة سافجي ولن تختفي لأنها ستقوم بتربية ارطغرل ومحتمل انها تكون خليفة سالجان.





reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان