القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

معركة توغاي ونيكولا اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 58 | مفاجأة السلطان وسقوط عثمان

معركة توغاي ونيكولا اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 58 | مفاجأة السلطان وسقوط عثمان


اعلان 2 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 58 ، مصير معركة توغاي ونيكولا؟ ما هي حقيقة نية السلطان السلجوقي؟ مصير خلاف أومور وعثمان؟


انقلبت الأحداث في الحلقة السابقة وتغيرت العديد من المواقف وهذه الحلقة تمهيدا للعديد من المفاجآت والأحداث الجديدة، ومن أهم الشخصيات التي ظهرت هي الشخصية الجديدة السلطان السلجوقي مسعود الثاني والذي اثار تسؤلات المشاهدين هل سيكون في صف عثمان أم في صف المغول وكيف ستنتهس الأحداث.


من المؤكد أن السلطان مسعود الثاني خاضعا للمغول ورغم كلام السلطان مع عثمان انه يريد الحفاظ على بقاء الدولة، لكن من خلال الخضوع للمغول ولانجد أي فارق أو اختلاف بين السلطان ودوندار فشخصية السلطان تتشابه كثيرا مع دوندار وطريقة تفكيره والغريب هنا أن عثمان اتفق مع السلطان.


حيث أن السلطان طلب من عثمان ان يتظاهر بالخضوع للمغول وتسليم كل الضرائب للمغول بحجة الحفاظ على الدولة، حتى وإن كان تظاهرا بغرض خداع المغول فكان هذا كان كلام دوندار أيضا دائما كان بوزداغ يصور عثمان بشجاعة مبالغ فيها وعدم قبول الخضوع مهما كان والموت اشرف له.


لذلك أصبحت الأحداث غير منطقية بسبب مبالغات بوزداغ رغم أن تاريخيا كانت قبيلة الكايي غالبا تبتعد عن المشاكل مع المغول ولا تدخل في صراعات معهم بسبب قوتهم على العكس مع البيزنطيين.


كما أن عثمان كيف يثق في أن السلطان سيعطيه جيشا كبيرا بينما لا يستطيع السلطان ان يفعل أي شيء بسبب سيطرة المغول على الدولة كما أن الضرائب التي يسلمها عثمان ستصل إلى المغول وتزداد قوتهم ويصبح من الأصعب مواجهتهم.


على كل حال تم الاتفاق بين عثمان والسلطان وسبب ذلك خلافا كبيرا مع السيد أومور الذي كان قد استعد للتحالف مع نيكولا ضد توغاي للقضاء عليه لكن عثمان اوقفه حتى لايفسد لعبته، وهنا أيضا نتعجب من فعل عثمان بإيقاف السيد أومور عن القضاء على توغاي مع نيكولا فكان سيتخلص عثمان من خطر توغاي دون أن يفسد اتفاقه مع السلطان وكان سيظن والي غيخاتو أن نيكولا وحاكم يار حصار هم فقط من قتلوه لأنه كان في مهم جمع الضرائب منهم.


بل وصل الأمر بعثمان ان يرفع السيف وينوي قتال أومور حتى لا يقضي على توغاي وكل تلك الأحداث غير منطقية للمشاهدين، الهدف الأساسي لبوزداغ انه يماطل في الاحداث حتى لا ينتهي توغاي بسرعة خاصة ان هذا الموسم امتد لفترة إضافية وسينتهي بداية شهر يوليو.


وبعدما تراجع السيد أومور بطلب الشيخ أديب عالي ستفشل خطة نيكولا ولن يستطيع القاء على توغاي، فإما يشتبك الطرفان ويكون الضحية فقط حاكم يار حصار، ويتراجع نيكولا أو أنه سيتم دفع الضرائب لتوغاي لإنقاذ حاكم وقلعة يار حصار.


كما ستكون الحلقة القادمة بداية حلا الخلاف بين عثمان والسيد أومور من خلال الشيخ أديب علي الذي طلب من عثمان الزواج من مالهون فهذا هو الحل الوحيد للتقارب بين القبيلتين وانهاء الخلاف والعناد بينهما.




reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان