القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

اعلان 3 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 59 مفاجأة السلطان يعدم أومور

اعلان 3 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 59 مفاجأة السلطان يعدم أومور، مفاجأة السلطان وعقاب السيد أومور؟ انتقام أومور ومفاجأة ماذا سيفعل؟ كيف سيكون موقف عثمان تجاه السيد أومور؟


اعلان 3 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 59 مفاجأة السلطان يعدم أومور



اعلان 3 مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 59

لم يظهر السلطان السلجوقي مسعود الثاني في الحلقة السابقة لكن بعد ما فعله السيد أومور بمحاولة الهجوم على توغاي وعثمان فاحتمال كبير ظهور السلطان مسعود الثاني أو يأتي خبرا منه في الحلقة القادمة.


لكن في البداية نتحدث عن خلاف المشاهدين بخصوص السلطان مسعود الثاني وهل هو خائن أم لا؟


وهذا السؤال تقريبا أجاب عليه بوزداغ في الحلقة السابقة من خلال نيكولا، فنيكولا رغم انه عدو لنا لكن عندما يصف أعدائه فإنه يكون صادقا لأن معرفة حقيقة العدو هي اهم شيء للانتصار عليه، وقال نيكولا ان كل ما يهم السلطان هو حماية عرشه لا يهتم بعثمان ولا بغيره يهمه فقط الذهب.


وهذا الكلام يتفق مع اقاويل وروايات المؤرخين عن السلطان مسعود الثاني فهو مثل بعض حكام العرب لايفرق شيئا عن بشار واهم شيء لدى السلطان البقاء في عرشه وفعل الكثير من الجرائم بحق الاتراك وبدعم من المغول وافعاله كانت السبب في نهاية الدولة تماما من بعده.


كما وصف نيكولا غيخاتو قائلا انه اصبح مثل التاجر المفلس وانه يحتاج إلى ذهب لحماية عرشه ولايهتم بأي شيء آخر غير الذهب، وهذه حقيقة أكدها والي غيخاتو بنفسه ان دولة المغول تواجه خطرا كبيرا بعدما انتشر وباء وفقدت اغلب ماشيتها.


وتحتاج إلى الذهاب لتقوم مرة أخرى وإلا ستنهار وتغير مهمة توغاي واصبح همهم الأساسي جمع الضرائب، وبالتالي فإن نيكولا كان صادقا في وصف غيخاتو وأيضا السلطان، ولابد ان السلطان سيغضب مما فعله السيد أومور كما سيلقى اللوم على عثمان كيف انه لايعرف بتحرك السيد أومور وهذا تقصير في إدارة عثمان، لكن الغضب الأكبر سيكون تجاه أومور ولابد من عقابه وقد يطلب السلطان من عثمان ان يقوم بقتل السيد أومور إذا خالف أوامره مرة أخرى.


ومحتمل أن ذلك سبب تهديد عثمان الشديد للسيد أومور في الإعلان الثاني ووصل الامر للتهديد بالموت ووضع عثمان الخنجر على رقبة السيد أومور عرضنا التفاصيل كاملة في الموضوع السابق.


وفي رأينا ان هذه المرة ستكون تهديدا فقط للسيد أومور فمن الصعب ان يقوم عثمان بقتله خاصة ان مالهون لن تقبل الزواج منه وهذا يخالف الحقيقة التاريخية كما انه من الصعب ان يتم نفي السيد أومور لأن هذا يعني اختفاء قبيلة أومور ومالهون مما يخالف أيضا الحقيقة التاريخية بزواج مالهون.


فيكتفي عثمان بتهديد السيد أومور ويكفي هذه المرة العقاب الذي حصل عليه من توغاي الكثير من محاربيه وأيضا بإهانته هذه الاحداث من المفترض ان تجعل السيد أومور يثق في عثمان فقط ويخضع له لكن كما نعلم تكبر وكبرياء السيد أومور وبعد اهانته بشدة غالبا ذلك سيدفع السيد أومور للانتقام خاصة نيكولا لأنه السبب في كل ما حدث بخيانته وإذا اشتبك السيد أومور مع نيكولا ستكون نهاية اومور.




reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان