القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 70 انتقام نيكولا والحكام من عثمان /انتقام غوكشا /مكيدة ماري /بهادير وسرقة الأمانة /خدعة المؤسس

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 70 انتقام نيكولا والحكام من عثمان

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 70 انتقام نيكولا والحكام من عثمان


مسلسل قيامة عثمان الحلقة 70 انتقام نيكولا والحكام من عثمان ، رد فعل الحكام البيزنطيين بعد فتح عثمان، انتقام غوكشا رفيقة مالهون ماذا ستفعل؟ ، بهادير يحاول سرقة الأمانة، مصير تورغوت و ماري و مفاجأة صادمة. 


أخيرا و كما أراد جميع المشاهدين فتح جديد و قوي لعثمان وكانت الأحداث قوية و مشوقة في النصف الثاني من الحلقة، لكن النصف الأول كان بوزداغ يماطل في الأحداث بلا فائدة الأهم أن نسبة المشاهدة لتلك الحلقة ارتفعت بسبب الفتح الجديد لعثمان، و حققت ريتينغ 9.12 بينما ريتينغا لحلقة السابقة لها كان 8.86.


و نتمنى أن يحتل المركز الأول في الريتيغ الأسبوعي لأنه سقط في الأسبوع الماضي للمركز الثالث بينما في المركز الأول كان مسلسل المنظمة و في المركز الثاني جبل القلب، في الحلقة القادمة سنشاهد كيف سيكون رد فعل الحكام البيزنطيين بعد فتح عثمان قرية كاستاليون وهي قرية بجوار قلعة كيستل، و الأهم بعدما غنم عثمان القافلة بأكملها والتي تحتوي على بضائع كل الحكام البيزنطيين، وتلك فضيحة كبرى خاصة لنيكولا الذي كان مسؤولا عن حماية تلك القافلة مما يتسبب في غضب الحكام من نيكولا و غضب أكبر من عثمان. 


مسلسل قيامة عثمان الحلقة 70 انتقام نيكولا والحكام من عثمان

سيقابل نيكولا و ميخائيل كوسيس الحاكم روغاتوس في بيلاجيك و عند رحيل نيكولا و ميخائيل يوقفهما روغاتوس و محاربيه ، و يرفع روغاتوس السيف عليهما بسبب فشل نيكولا الكبير أصبح روغاتوس لا يثق فيه كما لا يثق في ميخائيل لكنه لن يقاتلهما، بل يهددهما فقط.


فقد ظهرت في الإعلان راية القايي القديمة محترقة و كان عثمان ينظر إليها، فإما يكون هذا بفعل الخائنة غوكشا بعدما تتحد مع الخائن بهادير بأمر من الحكام البيزنطيين ليكون تهديدا لعثمان انهم يستطيعون الوصول إليه في خيمته هو، أو تكون هذه راية قديمة و هو احتمال ضعيف فلماذا يضعها عثمان.


لا شك أن الخونة غوكشا و بهادير سيكون لهم دور كبير في الأحداث القادمة خاصة أن بهادير أصبح لديه مهمة جديدة و هي الحصول على أمانة الراهب التي لدى عثمان.


أما غوكشا تشتعل غضبا من مالهون و غيرة من بالا التي أمنتها مالهون على ابنها اورخان و بعدما تحدث بهادير مع غوكشا و أعطاها هدية فلا شك أنه سيستغل غوكشا لكونها في خيمة عثمان والأقرب اليه للبحث عن الأمانة و الحصول عليها، اما انتقام غوكشا فمن الممكن أنها تفكر في إيذاء ابن مالهون لتورط بالا لكن غالبا تتراجع ليكون تلك آخر طريقة لها للانتقام فمن الممكن في النهاية ان تقوم بخطف ابن مالهون ان تطلب الأمر.

 

اما بخصوص الأمانة فلن يستطيع بهادير الحصول عليها لأنها دائما مع عثمان إلا إذا تركها بحيلة للإيقاع بالخائن و لابد أن عثمان سيدبر مكيدة كبرى لكشف الخائن الذي من الممكن أنه أحرق الراية وهاجم الراهب و قتل الحصان و من العيب تأخر عثمان كل هذا الوقت دون محاولة كشفه.


يبدو أن المؤلف يريد أن يقرب بين تورغوت و ماري بأي طريقة فاخترع إنقاذ تورغوت لماري من سم الثعبان بطريقة مبالغ فيها، ويبدو أنه بدأ الإعجاب بين ماري و تورغوت لكن أيضا لم يصل لدرجة الحب، و مازال طبع ماري بأن تستغل الرجال مسيطر عليها حيث تبدأ بأمر أخيها في تنفيذ مكيدة باستغلال تورغوت للإيقاع بينه و عثمان و الهدف في النهاية موت عثمان فتقابل ماري تورغوت و تبدأ بث الفتنة وانه شخص لا يبقى تحت ظل الآخرين أي لا يكون تابعا لعثمان.


نستكمل الأحداث الكثير من المفاجئات في تقرير قادم ان شاء الله.




reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان