القائمة الرئيسية

الصفحات


اعلان

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 71 كيف ينجو عثمان من السم ومصير رفاقه / موت غونجا / مصير أورخان والأمانة مفاجآت كبرى

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 71 كيف ينجو عثمان من السم ومصير رفاقه / موت غونجا / مصير أورخان والأمانة مفاجآت كبرى.

مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 71 كيف ينجو عثمان من السم ومصير رفاقه



مسلسل قيامة المؤسس عثمان الحلقة 71 كيف ينجو عثمان من السم ومصير رفاقه / موت غونجا / مصير أورخان والأمانة مفاجآت كبرى.


٤٤٤4 الحلقة السابقة هي أقوى حلقة في الموسم الثالث حتى الآن بل إنها تنافس أقوى حلقات مسلسل أرطغرل فكانت الحلقة مليئة بالإثارة والتشويق دون ملل طوال الحلقة و ارتفعت نسبة المشاهدة بشكل كبير و حققت ريتينج 10.05، الانتقاد الوحيد الذي كان من بعض المشاهدين للحلقة هو المبالغة في قوة عثمان حتى أن نيكولا في المسلسل كاد ان يصيبه الجنون من قوة عثمان حتى أن نيكولا في المسلسل كاد ان يصيبه الجنون من قوة عثمان كيف انه قتل زعيم الكاتالونيين و تمكن من الهروب و هو في تلك الحالة من الاصابات الكثيرة رغم ذلك شاهدنا ان عثمان سقط من التعب و لولا وجود مالهون لأصبح من الصعب النجاة لعثمان فكان أجمل شيء في الحلقة السابقة هو إعطاء مالهون قيمتها و إظهار قوتها و مكانتها و كيف انها كانت سندا و ظهرا قويا لعثمان فكانت من أهم أسباب انشاء الدولة العثمانية.


مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 71

للأسف وقع عثمان و محاربيه في مكيدة أخرى من نيكولا في ايزنيك فبعد كل هذه الصعاب التي تجاوزها عثمان و نجاحه بالاتفاق مع حاكم ايزنيك الجديد تسمم عثمان و كل محاربيه و أيضا حاكم ايزنيك بفعل جاسوسة نيكولا في ايزنيك.


لكن لحسن الحظ أن مالهون لم تشرب من المشروب و عندما تشتهد عثمان و الجميع في ألم شديد مع صعوبة التنفس و هي علامات التسمم ستدرك مالهون ان الشراب مسموما و ليس الطعام لأنها أكلت منه و لم تصب بشيء.


و على الفور تقوم مالهون بالامساك بالخادمة التي سكبت المشروب و تستجوبها بالقوة لكي تعترف و تنجح مالهون في الحصول على السم منها الذي وضعته في الشراب و بهذا السم من السهل اعداد علاج مضاد للسم خاصة أن في ايزنيك لا بد من وجود أطباء لديهم خبرة كبيرة في كل أنواع السموم.


و قد يكون لدى مالهون خبرة في ذلك الشيء في النهاية من المؤكد نجاة الجميع كما ظهروا في إعلان الحلقة القادمة عند عودتهم إلى القبيلة و هنا يكون عثمان أمام مصائب أخرى و هي مداهمة القبيلة و موت غونجا و سرقة الأمانة.


لكن اولا ما هو مصير اورخان فقد انتهى مشهد جوليا أمام أورخان و بالا كانت نائمة و لم يعرضوا ما حدث، كانت مهمة جوليا الأساسية هي سرقة الأمانة و قتل كل من يقف أمامها و رغم ان خطف اورخان ام تكن مهمة جوليا لكنها فرصة لا يمكن أن تفوت و أقوى ضربة ضد عثمان العقل يقول ذلك لكن دراميا قد يكون المؤلف رحيما بعثمان و يكفي ما حدث.


و يجعل جوليا لا تقوم بخطف اورخان و تتذكر ما حدث لها و هي صغيرة فتتركه لكي تكون المواجهة عندما يكبر، فلو ان اورخان خطف كنا سنشاهد عثمان يفجر غضبا كالبركان في إعلان الحلقة لكنه كان فقط حزينا و أيضا يواسي بوران، وكذلك مالهون هادئة و حزينة على غونجا و لو ان اورخان خطف ما كانت تستطيع البقاء و كذلك عثمان.


ولم يذكر جندوز ان اورخان خطف عندما أتى عثمان فكان ذلك له أولوية قبل أن يقول لدينا شهيدة، لكن يبدو من الإصابات في وجه بالا انها افاقت و اشتبكت مع جوليا قبل أن تنسحب لكن للأسف نجحت جوليا في سرقة أمانة الراهب، و فقد عثمان قوة كبيرة لكنها قد تسبب صراعا بين الحكام لمن تكون في حوزته و يستغل عثمان ذلك هذا الشيء، و نستكمل الكثير من المفاجئات في التقارير القادمة ان شاء الله.



reaction:

تعليقات


اعلان


اعلان


اعلان